lava
اهلا وسهلا بك ان كانت هذه زيارتك الاولى فيسعدنا انضمامك الى منتدانا وان كنت عضوا فنرجو الدخول

lava

منتدى معماري،فني،ثقافي.
 
الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
ازرار التصفُّح
 البوابة
 الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 بحـث

شاطر | 
 

 التلوث الضوضائي وتأثيره علينا

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
Admin

عدد المساهمات : 106
تاريخ التسجيل : 24/12/2010

مُساهمةموضوع: التلوث الضوضائي وتأثيره علينا   الجمعة ديسمبر 24, 2010 8:06 pm

بدءا من مرحلة الطفولة والشباب ولغاية كبار السن فالجميع يشكو من الضجيج والاصوات المرتفعة المزعجة , وباديء طرح مشكلة الضوضاء انه الكثير من الناس لا يفقه لتعريف الضجيج سوى صوت صاخب سيأخذ وقتا زمنيا معينا ثم يزول دون التمعن في اخطاره الصحية حتى يصل بنا الامر لحين التعرض للعديد من المشاكل النفسية والامراض التي قد تتعدى طنين الاذن الى فقدان السمع كما يتجاوز ذلك الى الاثر السيء على البيئة .
المعدل الطبيعي لحاسة السمع تتراوح ما بين 30 الى 75 ديسيبل وما يتعدى ذلك يعد خطرا حيث تفقد الاذن قدرتها على السمع بمستويات أقل من 100 ديسيبل . كثيرا ما نسمع من اشخاص عادوا من التسوق او حفلات الزواج والمهرجانات انزعاجهم الشديد للاصوات العالية الصادرة من مكبرات الصوت او زحمة التجمعات السكانية وهذا ما نسميه بالضوضاء فالصوت عبارة عن شكل من اشكال الطاقة التي تنبعث من المصدر وصولا الى الاذن عندها ممكن ان نطلق على الاصوات المزعجة بالضجيج او الضوضاء .
بمعدل يومي نتعرض الى العديد من مصادر التلوث الضوضائي منها مصادر خارج المنزل كالبناء وحركة المرور في الطرقات والمصانع والمطارات والقطارات وورش تصليح السيارات ومحركات السيارات والمنبه الذي نلجأ اليه كعادة غير مبررة بالاضافة الى المركبات ذات الحمولة الثقيلة ومنها مصادر داخل المنزل كجميع الاجهزة الكهربائية ذات الاصوات الحادة المرتفعة والمزعجة كالتلفاز والمذياع والموبايل واصوات صراخ الاشخاص ويبقى السبب الرئيس وراء ارتفاع نسبة الضوضاء زيادة السكان داخل المدن .


حقيقة الامر نحن نسمع عن طريق الدماغ وليس الاذن فالخلايا الشعرية ترسل النبضات الى المخ , وان تلف الخلايا الشعرية التي هي خلايا حساسة للغاية يؤدي لفقدان السمع . والحقيقة الاخرى التي نغفل عنها ما يسببه الضوضاء من تأثير سلبي مباشر على صحة الانسان كالاضطراب وقلة النوم وانعدام الانتاجية بمكان العمل والاجهاد وارتفاع معدلات ضغط الدم وامراض القلب والاوعية الدموية بسبب الاجهاد الشديد وعدم الاستقرار العقلي وايضا الاكتئاب المناعي ومشاكل تنمية الجنين . وتتعدى المشاكل الناجمة عن التعرض للضجيج الى الاثار الفسيولوجية لتصيب الشخص بفقدان المقدرة للسيطرة عن الانزعاج من الضوضاء الى القلق والعدوانية وتأثير التفاعل الاجتماعي وضعف في العضلات واستجابة الشخص الى الاجهاد في التنفس والميل لزيادة الاحساس بالملل . في وقت اشارت دراسات حديثة ان التعرض للضوضاء الصاخبة يتعارض مع التعليم ويقلل من القراءة وتنمية التفكير الذهني وهذا ما نلحظه على الاطفال ممن ادمنوا استخدام اجهزة الهاتف النقال بأصوات مرتفعة وصاخبة او مكبرات الصوت المرتبطة بجهاز الحاسوب وتأثير ذلك لمتابعتهم واجباتهم المدرسية .
للضوضاء تأثير سيء على البيئة التي تزيدها توترا وتسبب الوفاة للعديد من الحيوانات عن طريق الحد من الموائل وتهدد بانقراض الحيوانات المهددة اصلا , التلوث الضوضائي قد يعرض الحيتان الى الوفاة بسبب الاصوات الصادرة من السفن . ان خروج الاصوات عن المألوف منها لتصبح ضوضاء غير مستساغة لا يقتصر وجودها على منطقة محددة وتتوسع لتمتد من البيت والطرقات والاسواق ومكان العمل وبما ان الانسان والحيوان والنبات جزء من المحيط الذي يستقبل الضوضاء ويتأثر بها سلبا لذا فأن تؤثر الانسان بالضوضاء ينعكس على البيئة كونه المطالب الاول بالسلوك السليم مع البيئة غير انه قد يفتقد لتلك المقدرة اذا ما تعرض لنتائج الضوضاء واثرت في حياته المهنية والاجتماعية والاسرية .


ان الخطر الناجم عن الضوضاء يكمن بصعوبة السيطرة عليه والتصدي له لعدة اسباب اهمها ان ليس للضوضاء وقت او مكان محدد , كما ان للضوضاء مصادر عديدة . وعند الحديث عن التلوث الضوضائي فالابواب مفتوحة للمناقشة فليس هناك حدود واضحة للاصوات التي يمكن ان تشكل التلوث الضوضائي المؤثر ضد الحياة البرية والنشاط البشري وتمتد قدرته الى الحاق الضرر بالهياكل المادية .
اضفت التكنولوجيا خطوات عديدة لكبح التلوث الصادر عن الضوضاء متمثلة بالحد من سرعة السيارات , وتحديد سير مركبات الحمولة الثقيلة , واللجوء للرقابة المرورية لتقليل تهور سائقي السيارات بالتخفيف من السرعة وضبط استعمال منبه سياراتهم . وفي ظل عالم ضيق اصبح استخدام الطائرات بشكل ترفيهي او للتجارة او لزيارات الوفود الرسمية بين الدول بشكل غير مبرر امر لابد منه , فأنه حركة الطائرات تسبب مصدرا رئيسيا للضجيج وبخاصة للمناطق القريبة من المطارات وما تسببه المحركات من اصوات مزعجة الا ان بعض الدول لجأت اخيرا لاستخدام الطاقة الشمسية كبديل عن الوقود في الطيران ولربما سيتم تطبيقها عمليا بعد ان انتجت المانيا طائرة تعمل بالطاقة الشمسية وبهذا نتمكن من الاستغناء عن اصوات محركات الطائرة المزعجة من جهة وايضا عن الوقود من جهة اخرى . وبعيدا عن التكنولوجيا فأن وضع سدادات للاذن تعد الحل الصحي الامثل والاسهل وفرة للتصدي ولو جزئيا للضوضاء الصادرة من مختلف المصادر التي تحيط بنا .


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://lava.yoo7.com
 
التلوث الضوضائي وتأثيره علينا
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
lava :: الفئة الأولى :: العمارة(architecture)-
انتقل الى: